Friday, 14 March 2008

يوم في شهر مارس







اليوم جاءتها رغبة ملحة في شرب كوب من القرفة باللبن..رغم أن الجو معتدل و هي لا تهوى شرب القرفة باللبن إلا في الليالي الباردة..أعدت الكوب و قربته من أنفها و هي تستنشق الرائحة المميزة و أغمضت عينيها و ارتشفت أول رشفة فشعرت باليد الدافئة تحتضنها برفق و تربت على رأسها في حنو بالغ ..مر الطيف في خيالها ففتحت عينيها سريعا لتمنع نفسها من الإنزلاق و الغرق في بحر من الذكريات





صعدت في خطوات سريعة إلى سطح المنزل لتقوم بجمع الملابس المنشورة منذ الأمس.. حاولت المقاومة لكنها لم تستطع الإمتناع عن دفن وجهها في الملاءة الوردية آملة أن تجد فيها بقية من رائحة.. إرتسمت على وجهها أمارات خيبة الأمل حين خذلتها الملاءة ..فهي ملاءة عادية لا تحمل صفة الإعجاز حتى تحتفظ برائحة جسد لامسها لآخر مرة منذ خمس سنوات








جاءت بالأطباق لتجهز طاولة الطعام فوجدت أنها أحضرت طبقا زائدا..أخفته فزعة وراء ظهرها كأنها تخفيه عن عينيها و عن تفكيرها..كيف لها ألا تنتبه..خمس سنوات مرت دون أن ترتكب تلك الغلطة..فلا أسهل من طبق فارغ ليذكر الحاضر بمن غاب.. مر الطيف مرة أخرى .دفعته دفعا خارج ذهنها هذه المرة فلا توجد لديها -اليوم بالذات- القدرة على إنقاذ قلبها من اليد التي تعتصره كلما سمحت للذكرى بأن تستقر في ذهنها للحظات






تلك الأغنية التي تنطلق من حانوت الهدايا على ناصية الشارع تسبب لها الإختناق..لماذا لا يشعرالناس بنتيجة أفعالهم ..ألا يعلم صاحب الحانوت ان تلك الأغنية..تلك الأغنية بالذات قد تفتح جرحا داميا في قلبها جاهدت سنوات لتغلقه..أغلقت النوافذ و حاولت شغل نفسها حتى لا تسمعها إلا أن صوت الأغنية ظل يخترق أذنيها متسللا في خفة و قسوة إلى القلب فيدميه





ترتدي ملابسها في حدة و غضب مصرة على النزول للعراك مع صاحب الحانوت..ضيق ..حزن ..ألم..اللعنة على شهر مارس..لابد لها من إيقاف ذلك الجلد المستمر لها و لغيرها..لابد أن الكثيرون يشاركونها ذلك الشعور..فلتنصب نفسها مدافعة عن حقوقهم..لن تنزوي و تدعو أن يمر هذا اليوم بسلام ..بل ستعترض و إن لم يفهم الرجل فلا مفر إذا من العراك




تنزل بسرعة إلى الشارع متجهة إلى الحانوت ..يفتح الباب فتسمع صوت الأجراس الصغيرة ..و تراها.. فتاة في العاشرة تحمل على وجهها إبتسامة إنتصار. تحتضن بين يديها الصغيرتين علبة صغيرة مغلفة بورق مزين بالقلوب الحمراء..تجري ناحيتها ثم تتجاوزها لترتمي في حضن سيدة على الجانب الآخر من الشارع..تراهما في مشهد يعيد لها من الماضي مشهدا مماثلا -بل ربما مطابقا -..لها ..و لها..





مازال صوت الأغنية ينطلق من الحانوت : " ست الحبايب يا حبيبة" ..تتقبله الآن و تترك الطيف ليتسلل إلى كيانها و يحتله ..كوب القرفة باللبن في الليالي الباردة..الملاءة الوردية على سريرها الكبير..مكانها على طاولة الطعام..هديتها التي كانت تدخر من أجلها قروشها القليلة..تستسلم لإبتسامة واسعة و تتركها لتستقر فوق شفتيها..تزيل الحواجز و تهدم السدود لينساب نهر الذكريات في قوة و حرية ..فتمتليء روحها برائحة الفل و القرنفل و الريحان ..و تغشى عينيها صورة تجري وراء الأخرى لفساتين العيد المنفوشة و شرائط الساتان الملونة و كراريس الحساب و العربي و الحروف المكتوبة في صفوف عمودية و عروسة المولد المرسومة في كراس الرسم..و تزدحم أذنيها بأصوات تنبيهات و تحذيرات و ضحكات و دعوات





تملأ قطع الفسيفساء كيانها لتكون صورتها.. وتربت يداها الطيبتان على روحها التعبة فتصبح نار الفراق بردا و سلاما و تعود لتتدفأ بذكراها و كأنها تنام بين أحضانها





تهدأ تماما و تستدير لتعود إلى منزلها و لا تنسى و هي تمر بجوار الفتاة أن تهمس لها


"ربنا يخليهالك"

76 comments:

رضوى said...

هييه ...أنا أول واحدة ترد
بس لا هيييه و لا حاجة... دى حاجة تقطع القلب
بجد حلوة جدا و بأهنئك عليها


و ربنا يخيلهالك يا برايد

Anonymous said...

برافو عليكي يا غادة.
نص متميز.

Anonymous said...

برافو عليكي يا غادة.
نص متميز.

Anonymous said...

salam bride!
i'm chomicha from morocco! and i'm addicted to your blogs! may allah help you finding the MR right!
and keep posting!
love,

هبة الله said...

السلام عليكم
علي الرغم من انى من زمان متابعة
مدوناتك
ودايما بحكى لاصحابي عنك
بس دى اول مرة ابعت لك تعليق
يمكن لان البوست دة بجد جاى من جوة اوى
وبجد انا عاجبانى المدونة دي اوى
بحس انها جاية من الاعماااااااق
ربنا يوفقك ويسعدك

سكينة said...

أنا برضو بتقلب علي الأغنية دي مواجع كثيرة
ودايما بحقد على كل من عنده مكبر صوت يفرض علينا بيه احساسه مهما كان راقي واحساسه طبعا ساعات بيكون...
تحياتي لنص مبدع

ساعد نسرين الايمن said...

لماذا لا يشعرالناس بنتيجة أفعالهم ؟؟

وانت لماذا لم تشعري ببوستك ده عمل فيا ايه ؟

princesse aimy said...

u r really talented
Go Ghada Go

ريحانة said...

روووعة
اسلوبك فىالبوست روعة
تسلم ايدك

Anonymous said...

الله عليكى ياغادة

بوست أكتر من رائع

أسلوبك منمق وكلماتك منتقاة

أرى فيه الوجه الآخر لغادة بعيداً عن حكايات الزواج وماشابه

على الرغم من دموعى على الصبح لكن ولا يهمك فداكى

جميل جداً

إستمرى

فى إنتظار جديدك دائماً

soso

إنسان مقيد said...

عزيزتي
فليرحمها الله
أنا مش قادر أنسى أني كنت السبب في اعلانك الأمر للمرة الاولى
فلتسامحيني

hussein said...

ربنا يرحمها و يرحم جميع موتى المسلمين بس هى دى الدنيا وربنا يباركلك فى الوالد و يديلو طولت العمر

(( قيثارة الأحلام )) said...
This comment has been removed by a blog administrator.
ابو مفراح said...

اهنئك على ذلك الادراج و الى الامام
تحياتى ابو مفراح

fatima said...

غادة
يا ست البنات
يا حبيتى نفسى ؟أخدك فى حضنى و نقعد نعيط شويتين ...
بصى أنا مستجدة فى الحكاية دى
و السنة دى أول سنة ليا و يوسف بعيد عنى
اكدب عليكى لو قولتلك ان عندى سيناريو متوقع لليوم دا...
يمكن و غالبا موش هخرج من باب البيت و هعقد جنب التليفون يمكن الشيطان فى اليوم دا ياخد أجازة و يبعد عن أبو يوسف فى اليوم دا و يخليه يكلمنى و اسمع صوته ...
و الله حاسة بيكى قوى ...
و أصلا موش بحب اسمع الغنوة دى قوى من قبل ما أتجوز حتى ...لأنها بتخلينى أعيط من غير أى حاجة خالص
انا مبسوطة قوى من المدونة الجديدة دى ...
مستنية البوست الجديد
بوسة كبيرةليكى
يا ست البنات كلهم

rona said...

ربنا يرحملهالك يا غاده ويخليلك والدك البوست احساسه رائع والكلام منمق وبكتينى بس مش مهم

EMI said...

هاى غاده
صباح الخير
بجد البوست حلو و راقى جدا , و اكتر حاجه عاجبانى انك بتغيرى نفسك و بتطلعى حاجات جديده منك .مش بتحبسى نفسك فى موضوع واحد .
بس يا ريت ما تبقاش كل البوستات حزينه .
فعلا دايما كنت بفكر بينى و بين نفسى ان احنا دايما بنهول الامور . ليه نقعد نتكلم كتير اوى فى عيد الام عن الامهات و دورهم و حنانهم و كل ده من غير ما نفكر لحظه واحده فى الفقد امه ؟؟ بجد انا اعرف واحد مامته اتوفت يوم عيد الام و لكى ان تتخيلى بيبقى شعوره ايه فى اليوم ده مع كل الشحن و الضغط النفسى عليه من المجتمع كله فى اليوم ده . بجد لازم نعيد تفكير فى تصرفاتنا
(على فكره انا ايمان بتاعه الفيس بوك )

حياتي قنبلة ذرية said...

ايه يا غادة حرام عليكي

قلبتي عليا المواجع حرام عليكي

انا بقالي كتير معيطش وانت عيطتيني

صحيح ماما ربنا يخليهالي بس ما بينا الاف الكيلومترات الجوية

بجد ابدعت اوي يا غادة و لو اني متعودة انك تنتزعي الضحك من قلبي

لكن اول مرة تقلبي المواجع بالشكل ده

ويكا said...

الله عليكي
بوست جميل جدا
لا أروع ولا أجمل ولا أحلى
كلام من اعماق القلب من جوه جوه
ربنا يوفقك
......تحياتي

Anonymous said...

خلتينى ابكى يا برايد بجد مؤثرة اوى

Anonymous said...

اهلا غاده بجد البوست الجديد تحفه وخصوصا انه فعلا من جواه اجمل شى انك تقدرى توصفى اللى بتشعرى بيه وانت طبعا يا اجمل غاده بالدنيا كلها بتوصفى اللى مش بنعرف نوصفه
وطبعا اجمل شى واهنيكى عليه انك تبدئى بيها البوست باغلى شى عند اى انسان وهى الام ربنا يعين كل انسان فقد اغلا شى عنده يحميها لكل انسان يبتمتع بوجدها جمبه يارب ووصلى سلامى لمامتك الغالية وكل سنه وكل ام بالف خير يارب

واحده بتحبك فى الله said...

والله تعبتى قلبى بالقصه

والمفروض عيد الأم الناس اللى أتحرموا من الأطفال والناس اللى أتحرموا من أمهاتهم يعوضوه سوا

تسلم إيدك يابرايد على القصه جميله كالعاده

فضفضة said...

اية الروووعة دى

اسلوبك عجبنى جدا

وربنا يرحمها يارب

تحياااااتى

Anonymous said...

يااااااااااااااه
اد ايه انتي انسانه جميله وحساسه ...........
وربنا يرحمها ويرحم اموات المسلمين........
وبجد مفيش اصعب من فراق الاحباب .....بس هو الم لابد منه
ربنا يكرمك ويعوض كل مبتلى خير

Z_Diva said...

very touching ya 3'ada
rbna ysbr kol mn fakd omm aw ab, aw 7tta wald, we 5sosan fe elyom da, we y3wdhm s3ada we 5er isa

Anonymous said...

Ye7'reb beet el ekt2ab elly gebtyhooly... 7aga keda zay a7'er la2ta f Brave Heart... V. Good Job

Anonymous said...

حرام عليكى عيط بس بجد بعيد عن اى حاجة انت هتبقى اديبة شنيعة وبكرة تقولى مروة هانم قالتها يختى اية دة اية الاسلوب دة ولا احسان عبد القدوس فى زامانة يولاد

Anonymous said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ايه يا ست برايد هو انتى اما تموتينا من الضحك او تموتينا من العياط حرام عليكى اللى بتعمليه فينا دا ... اوعى تكونى فاكره انى بعيط من القصه .... لالالالالالالالا حاشا و كلا انا بعيط عشان افتكرت مارس و هدايا مارس و جيوبنا فى مارس لما بتبقى فاضيه ... ادعو ربنا يكون فى عون اللى عندو اكتر من ام ... ربنا يخليى كل ام من امهاتنا ... كل عيد ام و انتو بخير يا شباب .. اختك هبه من اسكندريه...

Anonymous said...

you brought tears to my eyes :( I miss my mom so much...i live thousands of miles away, and i havent seen her in 6 years... i wish i could see her.. and be close to her again. i know she suffers a lot because of the distance. and her heart breaks with every problem i have in my life ( and i have so many of them) i want her to hold me in her arms and tell me everything will be okay.yet i find that i am the one who comforts her when i call. i wish i was a child again...

عصفورة من الشرق said...

غادة مش عارفة اقولك ايه بعد كل اللى اتكتب انا بجد عيط من البوست ده ذى ما موت من الضحك قبل كده ربنا يكون معاكى ويسعدك ذى ما بتسعدينا بكتاباتك الراقية جدآ

بحبك يامصر said...

غاده
انتى معودتيناش على كده
بس عشان احنا اصدقائك لازم نضحك معاكى وبرده نبكى معاكى انتى اكثر من رائعه وربنا يارب ما يحرمنا منك
تحياتى

احمد ابوالعلا said...

جميل يابرايد كل سنة وانت طيبة
لى مدونة جديدة عايزك تشوفيها

رضوى عمرو خالد said...

مؤثره بجد ياغاده
ما يحسهاش الا اللي عايشها بجد

la3lahakhier said...

عزيزتى الحبيبة
تقبلى يدى تربت على كتفك
لعلها تزيح عنك بعضا من حزنك
تحياتى

Anonymous said...

جميل جدا يا غادة وبتفكرينى بنفسى لما فى الأعياد بأكتشف انى يتيم وحيد بس تصدقى كله بيطير فعلا مع نظرة او ابتسامه من طفل أو لما اشوف طفل مع امه

بنت مسلمة تحاول أن تستلهم في كل يوم روح يوم جديد said...
This comment has been removed by the author.
يــوم جــديد said...

راااااااااااااااااائعة
جاية من جوه أوي
ووصلت جوه أوي

anwer said...

زي منت رائعة

NilE_QueeN said...

انا اول مره اكتشف عندك الموهبه دي كمان

جميله كالعاده

Anonymous said...

نص جيد جدا
برافو يا غادة

Anonymous said...

نص جيد جدا
برافو يا غادة
Rana

ٍSOU said...

جميل اوى يا برايد الاسلوب و الاجمل انك تخييلى حاجة (الحمدلل) انها مش عندك و تحسيها بالشكل دة
ربنا يخليهالك

BaTresYa said...

أوووف ... بجد روعه يا برايد ... القصة كلها روعه ... سواء من السلوب السلس اللي يخليكي تكملي القصة من الاول للآخر وتكتمي نفسك علشان متضعش دقيقه وانتي بتقرأيها ...أو حتى من ناحية التفاصيل الدقيقه اللي تخلي الواحد جسمة يقشعر بجد قصة تلمس الواحد ....:)

د/اجدع بنوته said...

ياااااااااه

صعبه اوى ياغاده المرادى

كل بوست بقراه ليكى بتنطط م الضحك

ليه المرادى كده

ع العموم

ربنا يخليلنا امهاتنا ياررررب

ويقوى اى حد افتقدهم

the others said...

احساس عالي قوي تحياتي

حنان said...

بجد مش عارفة اقول ايه
يمكن ده الوقت اللي الدموع بس هي اللي بتتكلم .. وتقول كلام كتييير
لا يعرف الوجد الا من يكابده ولا الصبابة الا من يعانيها
انا فقدت حبيبتي من سبع سنين
مش هقولك انا محتاجالها قد ايه كل ما يتمر الايام ولا عن شوقي لحضنها
كتبتلها وكتبت عنها وحبيت كل كلمة جميلة بتتقال عن الام علشانها هي
بجد كلماتك اثرت في اوي
مبدعة يا غادة
ربنا يرحم امهاتنا ويقوي قلوبنا
وبقول لكل انسان عنده ام
ربنا يخليهالك

نجوى سعيد said...

دمت مبدعة ياغادة بجد الاحساسيس اللي كتباها خلوة اوي

و كمان بتغيري في اسلوبك وده شيء جمييل

مهندس مصري said...

كده اثبتي قدرتك على الغم زي قدرتك على الفرح
اسلوبك حسيت انه كبير قوي المرة دي
صراحة انا بأفضل الضحك
الدنيا لوحدها مأساة و الواحد مش ناقص مواجع

Anonymous said...

ربنا يقويكي يا غاده.انا كنت باقول اني بحبك علشان نقلتي اللي كان بيحصلي مع العرسان بدقه شديده. دلوقتي انا بحبك اكثر علشان قلتي اللي في قلبي من اشياق شديد لامي خصوصا ان دي اول سنه لي و كمان الاصعب ان انا عىد ميلادي 21 مارس. لك ان تتصوري الوجع. انا مكنتش اعرف قيمتها غير لما سابتني و ده اللي مزعلني جدا. مش قادره اسامح نفسي علي اهمالي لها. كنت فاكراها بتتدلع و الدنيا كانت شغلاني. ساعات بادعي علي اليوم اللي اتزوجت فيه و اصبحت ام لاني تخليت عنها و بعدت عنها مع انها الوحيده في الدنيا اللي ضحت بكل شئ علشان تبسطني.ارجو من كل من يقرا كلامي انه يدعلها و لكل الامهات و ان ربنا يسامحني.

NooNa said...

you put in words that i was never able to put in writing..
as u said... it opens up a wounds that would never heal
no matter how touching it can been only really felt by those who been there..
hats off ..

نانا said...

جميل البوست الجديد يابرايد


وبتكتبي بأسلوب أدبي جميل


يلا عوزين نشوف جديدك بأى بالفصحى


في البلوج بتاع عايزة اتجوز اثبتي جدارتك ونتمنى نشوفك متميزة اكتر واكتر هنا كمان


ماشاء الله عليكي



تحياتي

ظل الشمس said...

يا بنتى حرام عليكى دموعى نزلت لوحدها
ربنا يخلى ام فى الدنيا لبناتها واولادها
بجد انتى هنا بتثبتى انك كاتبة ساخرة تعرف تجيب الضحكة فى عز البكا وكاتبة جادة تعرف تجيب الدمعة من اعماق الاعماق

Anonymous said...

بجد جميله اوى اوى اوى

ربنا يخليهالك يابرايد ويخليهالى ..

CuTe_CaT

nana said...

دا انت فتحت جروحي

كأنك بتتكلمي عني
اني زي دي البنت بكل بساطة

جميل البوست

Anonymous said...

السلام عليكم يا غادة
انا المهندس \ محمود مرسي اكيد فاكراني طبعا

المهم انا بعتلك رسالة على الفاس بوك يا ريت تقريها وتردي علي

امرأة تقول الذي لا يقال said...

فلا أسهل من طبق فارغ ليذكر الحاضر بمن غاب

الجملة دي تحفة تحفة تحفة
بجد بالموضوع كله

Anonymous said...

واحنا ليه ننسى اللى مشيوا وسابونا طلما عزيز علينا
بالعكس كل ما خد يفكرنا بيهم ثرصه نفتكر اد ايه كانوا حاجه حلوه وذكرى حلوه ونترحم عليهم وندعيلهم بالمغفره
----------------------------------
اما عن الاسلوب فانت فعلا موهوبه مش لايت زى عايزه اتجوز
ربنا يوفقك
dodda

Ahmed said...

صدقينى مش عارف اقولك ايه
هوه انا بعيد أوى عن المكان اللى انتى فيه دلوقت بس لو سمعت كويس
هتسمعينى وانا بسأفلك...

Ahmed said...

غاده
.
.
.
.
برافو

سنابل قمح said...

أحساسك عالى أوى يا غادة
بس ثبتي عندى شعور الخوف والفزع من المحنة دى
خوف مع أقل تعب لها أو حتى من غير تعب
رعب وبكا يسيطر عليا كل كام يوم إني ممكن لما أصحي الصبح ملاقيهاش
مع أني ممكن جدا أنا اللي ماأصحاش بس ده مش قالقني
عمري ماقلت الكلام ده لحد لشعورى بالذنب لأني عارفة أن ده ضعف إيمان

سنابل قمح said...

إحساسك عالى أوى يا غادة
بس كلامك زود خوفي وفزعي من المحنة دى
مع أى شوية تعب لها أوحتى من غير تعب رعب وبكا بيسيطروا عليا كل كام يوم وأتخيل إني ممكن أصحي مالاقيهاش بالرغم من إني ممكن أنا اللى ماأصحاش أصلا
بس ده مش بيقلقني ويرعبني زى الخوف من فقدها
عمرى ما قلت الكلام ده لحد يمكن عشان شعورى بالذنب لأنه من ضعف الإيمان

Ema said...

خليتيني بكيت يا برايد,أصلي هنا في الغربه محرومه من أمي لو زرتيني هتلاقي كلام ليها.

Anonymous said...

الله يرحمك يا امي

ست البيت said...

بكتيني يا غادة ...
مش عارفة أقولك أيه ؟
حسيت بنفس الوجع والألم اللي في قلبها
سعيدة بهذا البوست سعيدة بمدونتك هذه
اعتقد أنها نافذة على الجانب الآخر من روح غادة

saadny_architect said...

رائعة

Riri_Jackson said...

اختى العزيزة غادة
دايما تضحكينى وتنسينى مشاكلى
لدرجة انى بحب اقرا كتابك قبل ما اذاكر عشان يفتح نفسى على المذاكرة
وكمان لما اكون زعلانة وعايزة حاجة تفوقنى
بس انتى المرة دى زعلتينى اوى
غادة..والله العظيم انا بكتب وبعيط..
انتى موهوبة وحساسة جدا وقليل اوى اللى زيك واكيد اللى يستاهلك هو كمان من نوعية قليلة
ربنا يخليكى ويسعدك دنيا واخرة وتحققى كل اللى بتتمنيه
اختك
ريرى

Adel said...

بجد خلتيني أبكي عشان افتكرت والدتي الله يرحمها مع إنها ماتت بقالها سنة و3 شهور بس كل ما بفتكرها بلاقي دموعي بتسبقني
لإني بجد مفتقدها جدا جدا جدا
نفس الإحساس ده كان عندي في عيد الأم 2008 كنت مش عايز أسمع راديو أو تليفزيون أو أخرج من البيت أصلاً عشان عارف اللي هايحصل

Adel Saleh
صديق facebook

moro_wbs said...

عندما تتحول الذكرى الى خوف ... خوف من ان تظهر ...

عندما يكون اكثر من نحب ... هو صاحب تلك الذكرى ...

عندما تمر الايام ... ونتفاجأ ان الحب ما زال هو هو لم يتغير ...

والعواطف هي هي لم تفتر ...

عندما نقول اننا نسينا ... ونرى فسوة مشاعرنا في انها لا تنسى ..

ساعتها تتغير الحاله .. الى حالة حب ... بعيدة كل البعد عن الحسد ..لانها تكون نابعة من اعماق اعماق القلب ...

قائلة ... ربنا يخليهالك ...

تحياتي ... الى ما هزني كثيرا كثيرا ...

hamees said...

بجد كلام رائع يا غادة وصدقه سر جماله

انا حاسة بيكي وربنا يصبرك ويرحم والدتك ويجعل مثواها الجنة

Anonymous said...

خليتينى اعيط يا برايد

Douby said...

واللهِ أنا دمعت واحسست برعشة في كل كياني ,تعبيرك حلو وصادق جدا ,ربنا مايحرمش حد من أمه ويصبر كل اللي فقدها ,
إنتي فعلا عبرتي عن حاجة بيحسها ناس كتير وتعتصر قلبهم هذه الأغاني في هذا اليوم ,احساسك عجبني قوي وابتي بتعبري عن ابتكاد الحنان وافتقد وجودها في كل مكان .
ربنا يفقك

هاجر said...

روعة

dr.logy said...

د/غاده انا بجد بحب كتابتك جدا والبوست ده اثر فيا جدااااا انا بابايا مات من خمس سنين ولسه بعمل كده بشم الملايه اللي بينام عليها ونظارته وساعته وهدومه بجد انا حسيت بالبوست ده جدااا مرسيي جدا يا غاده

Hoditta said...

شكرا غادة .. ألهمتني كتاباتك و أعطتني دافعا لمواجهة ما يضايقني.

هذه زيارتي الأولى لمدوناتك، سُعدت بالتعرف عليكِ.

لك تحياتي...

Hoditta :)

نور said...

كلماتك تعبتني قوي قوي

مخنوووووووووقة

Anonymous said...

احساسك رهيب وقدرتك على التعبير تفوق الوصف